انين المذنبين
فضل شعبان
عرض المادة
كرهت الدراسة!!!
838 زائر
09-05-2015
الاستاذة: رنود محمد

نص الإستشارة:
تبقى لي شهران للتخرج من كلية الطب ولا اريد ان اكمل اشعر بأني اضعت الكثير من سنواتي في التعليم الاكاديمي بلا جدوى قررت قطع علاقتي بالطب لأن الله لن يسألني عنه ، بل سيسألني عن عبادتي وطاعتي
• لا احفظ حتى قصار السور.
• صعب علي جدا ان اعود إلي الدراسة اود ان اتعلم ديني وما ينفعني عند ربي.

نص الإجابة:
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله . علي رسلك اختي الحبيبة اسأله عز وجل ان يشرح صدرك ويجعلك من الداعيات إلي الله ، انا وانت اختي متفقات علي ضرورة تعلم امور دينك والاكثار من الطاعة والقربة إلي الله واشجعك ان تبدي من الان في حفظ القرآن و تعلم العلم الشرعي ،
لكن ما الداعي اختي لترك كلية الطب وانت قاب قوسين من تحقيق هدفك وحلم والديك واهلك الا تعلمين ان عملك فيه الكثير من القربات فانت تفرجين عن المرضى الكثير من الكرب وتخفيين عليهم الالآم وتكفي اخواتك من يعرضن انفسهن علي الاطباء.

اختي، الله عز وجل ربط عبادته ببر الوالدين وطاعتهم ونحن مأمورين بإدخال السرور اليهما وعدم اغضابهما انا ارضى بحكمك هل قرارك هذا يسعدهما ام يغضبهما؟
لا يوجد ما يمنع من الجمع بين العلم الشرعي والطب كلاهما مطلوب فنصيحتي لك أن تستمري , ,فلن تندمي كثيراً , أما إن تركت الجامعة فقد تندمي في المستقبل إن تغيرت نظرتك تجاه الدراسة الأكاديمية.
ارجو ان ينفع الله بك الامة ويجعلك منارة من منارتها.
والله الموفق.

الاستاذة: رنود محمد

لإرسال اسئلتك واستشاراتك :
عبدر الواتس آب 00249128540470
عبرالبريد الإلكتروني : project@raljanah.com
عبر الفيس بوك :صفحة رياض الجنة Riad.aljannah (بعد عنوان الفيس بوك)
مباشر: مقر المنظمة ، بأمدرمان الملازمين

   طباعة 
5 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
تردد وخوف وقلق - إجتماعيات
الدروس المستفادة من تجربة رياض الجنة لعام 2012 - دروس مستفادة في مجال العمل الخيري
حاجة الابناء للحنان ووجود الاب - استشارات في مجال الاسرة والتربية
اللجنة التوجيهية لتقنية المعلومات - هيكلة وإدارة الموارد التقنية
Powered by: MktbaGold 6.5
جميع الحقوق محفوظة لرياض الجنة
تدعم مايكروسوفت إنترنت إكسبلورر 11.0 . فايرفوكس 1.0. سفاري 1.2. أوبرا 6.0